حالة دراسية شركة دجاج كوتاج: السوق الإسلامي و بناء علامة تجارية ذات روح غير إقصائية

Posted on Updated on

هنا قصة لشركة صغيرة و إبداعية “رأت فجوة في السوق!”

 ساداف كازي _منسق شؤون الإمتياز في الشركة_

أفتتح في 1994  أول متجر دجاج كوتاج في وِمبلي، شمال لندن، و هناك بدأ يتشكل مفهوم دجاج كوتاج، حيث كان هدفهم الأساسي المذاق الفريد؛ يليه مباشرة مفهوم العلامة التجارية المميزة و الهوية الفريدة للشركة.

 

 “لقد كنا عازمين على انتاج منتج لا ينجح في بريطانيا و حسب! إنما في العالم كله؛ و أدركنا أن ربح (معركة العالمية) كذبة مع حكاية مذاق منتجاتنا، و أنه يجب علينا تطوير ؛منتجات تكون نواة لنجاح دجاج كوتاج في المجال العالمي؛ هذه المنتجات تمتاز بأنها طازجة، و طبيعية، و مصممة بمذاقات تلائم الأشخاص الذين يستمتعون بالأطباق الحارة”.

 أدركت كوتاج أن العلامة التجارية المعروفة كالـديناصور العجوز الثقيل، الذي يصبح تصاعديًا أكثر تعقدًا و تقلبًا.

بادئ الأمر كانت قائمة منتجات كوتاج قائمة محجمة بالنظر إلى قائمتها الآن، و لم تكن تمثل فلسفة الشركة الحالية “بِع كُل شيء، افقد لا شيء”، “Sell all, miss none”؛ فهي بدأت صغيرة، و مرت بتجارب مختلفة و حاسمة في تاريخها.

و الشركة _ من جانب منتجاتها_ لا تعكس التغير في أذواق المجتمع البريطاني في العموم، إنما تعكس تصور خاص لديها يمكن وصفة بكلمة واحدة: الاندماج؛ و ذلك بالجمع بين منتجات الوجبات السريعة الغربية التقليدية، و الوجبات الغنية و النكهات اللاذعة الشرقية؛ بهذا أصبحت الشركة قادرة على إعداد قائمة طعام مطهو لا مثيل لها في الصناعة، و ذلك بتقديم أفكار جديدة تحبها مجتمعات عديدة.

فكرة دمج العديد من المذاقات المختلفة من ثقافات عديدة، و استخدام كلمة “لحم حلال” كانت الضمانة لتمكين دجاج كوتاج من تمثيل دجاج لعموم المستهلكين، بحيث لا يستثنى أي مجتمع من دائرة السوق المتاحة للشركة؛ بالإضافة إلى عرض أشكال مختلفة من الأطعمة الحارة المحبوبة جدًا للمستهلكين، جنبًا إلى جنب مع المنتجات الاعتيادية المتوقعة من قبل الأسواق الغربية.

  • هوية العلامة التجارية

احتاجت شركة دجاج كوتاج إلى اسم و وسم يمثلان الروح غير الإقصائية لدى الشركة، و يرسلان رسالة قوية للعامة حول ما تعنية تجربة مفهوم شركة كوتاج؛ و بعد مشاورة اُختير اسم “دجاج كوتاج”، ليس لأنه يجسد مجال اهتمام الشركة (و هو الدجاج)، إنما أيضًا يستحضر صور للطهو المنزلي، في بيئة مريحة و ترحيبية، غير ترهيبية.

أما بشأن إنتاج وسم لشركة كوتاج فقد كان الأمر أشبه بحكاية، دجاج طازج و حاضر في وقته، و اعتمادًا على فكرة تجريدية صُمم وسم الشركة بحيث يعرض رأسي دجاجتين؛ استمر ليكون التركيز الأساسي لهوية العلامة التجارية اليوم.

 “دجاج كوتاج” اُنتجت و سُجلت بسرعة لتجنب السرقة و الانتحال؛ و للسماح بتركيز الجهود حول الترويج للعلامة التجارية، و للحفاظ على النزاهة و المصداقية بدون خوف من خفض حصتها السوقية بسبب كثرة المقلدين من قبل الشركات الأخرى.

  • النمو

منذ افتتاح أول منفذ في وِمبلي، شمال لندن في 1994؛ نمت الشركة بمعدل منفذ واحد جديد في كل شهر منذ 1996، و اليوم و وفقًا لإحصاءات 2010، تملك شركة دجاج كوتاج:

  • 93 امتياز في بريطانيا.
  • 10 امتيازات في سكوتلندا.
  • 10 امتيازات عالمية.

مع ما يقارب 15 امتياز إضافي معد للافتتاح في العام 2011.

حققت الشركة _ و بتفوق حقيقي_ أهدافها، و نقلت المأكولات السريعة إلى مرحلة جديدة، و أصبحت اسمًا مألوفًا بسرعة؛ و لديها شعبية كبيرة عند المستهلكين، و توسع سريع.

“نحن نؤمن أن الناس يريدون أكثر من الكاري المعُد للاستخدام في ليالي الجمعة، لذا انطلقنا لعرض سلسلة متوافرة عالميًا، صحية و موثوقة، و جاهزة للاستخدام، عندما ترغب بها أو تطلبها؛ مع هذا الاعتقاد في عقولنا، تصورنا مفهوم (دجاج كوتاج)”

Paul Temporal, Islamic Branding and Marketing: Creating A Global Islamic Business;published in 2011;by John Wiley & Sons (Asia) Pte. Ltd.

أحصل على نسخة PDF

Advertisements