بناء على بحث لكلية هارفرد للأعمال: 13 إشارة تشي بأن الموظف ينوي الاستقالة.

Posted on Updated on

سلطت هارفرد للأعمال من خلال أحد أبحاثها الضوء على التغيرات السلوكية التي تظهر على الأفراد و التي تنبئ باقتراب استقالتهم، حيث يشير البحث إلى أن هذه التغيرات تبدأ بالظهور قبل ستة أشهر من الاستقالة.

و قد قام الباحثون بسؤال ما يقارب 100 مدير ما يلي: فكر في لحظة استقال فيها أحد نظرائك أو مرؤوسيك بمحض إرادتهم من المنظمة خلال السنتين السابقتين. كيف اختلف سلوكهم خلال الأشهر السابقة للاستقالة بطريقة أوحت لك بأنهم قد يغادرون المنظمة؟

بالإضافة إلى سؤال 100 موظف عن التغيرات التي طرأت على سلوكهم قبل مغادرتهم لوظيفة سابقة، و قد نتج عن هذه الاستجابات 900 سلوك مختلف لما قبل الاستقالة، بعد ذلك قام الباحثون بتهذيب النتائج مما أدى إلى حصرها في 116 نقطة استبانة احترافية وُوزعت فيما بعد على ثلاث عينات من المديرين؛ حيث قيمت المجموعة الأولى من المديرين مدى إقدام الأشخاص الذي غادروا المنظمة على إظهار هذه السلوكيات، ما أدى إلى استبعاد نصف العدد نتيجة عدم انتظام ظهور السلوك.

بعد ذلك قام الباحثون بإرسال استبيان منقح إلى مجموعة جديدة من المديرين، و طلب تقييمهم عن مدى إظهار مرؤوسيهم الحاليين تلك السلوكيات، و بناء على ذلك قام الباحثون بتحليل النتائج و تصنيفها و فرز مجموعة مكونة من 13 سلوك مترابط يمكن أن يعكس توجه الموظف نحو الاستقالة و إنهاء عمله.

و لغرض التأكد من النتائج طلب الباحثون من مجموعة ثالثة من المديرين وصف سلوك موظفيهم باستخدام الثالثة عشر نقطة التي اُستخلصت من البحث.

  • 13 إشارة سلوكية مترابطة يمكن أن يظهرها الموظفين قبل استقالتهم:
  1. انخفاض انتاجية الموظف أكثر من المعتاد.
  2. بشكل أكثر من المعتاد، يظهر الموظف ميل أقل لتأديه دوره كعضو من الفريق .
  3.  يقوم بالحد الأدنى من الأعمال بشكل متكرر.
  4. يبدو أقل اهتمامًا بإرضاء مديره.
  5. استعداد أقل من المعتاد للإلتزام بجداول زمنية طويلة الأمد.
  6. إظهار تغيرات سلبية في توجهاته.
  7. جهد و دافعية للعمل أقل من المعتاد.
  8. تركيز أقل من المعتاد على الأمور المتعلقة بالوظيفة.
  9. التعبير عن عدم الرضا عن وظيفته الحالية بصورة متكررة.
  10. التعبير عن عدم الرضا عن مشرفه بصورة متكررة.
  11. مغادرة عمله باكرًا بشكل متكرر.
  12. افتقاده للحماس تجاه رسالة المنظمة.
  13. إظهار اهتمام أقل بالعمل مع العملاء بشكل أكثر من المعتاد.

و يوصي فريق البحث المنظمات بعدم الاكتفاء بمقابلة إنهاء الخدمة لمعرفة أسباب تسرب الموظفين الجيدين، إنما يجب على المنظمة _من وجهة نظر الباحثين_ عمل مقابلات فردية مع الموظفين ذوي الآداء العالي لمعرفة ما يجعلهم يفضلون البقاء في المنظمة، و ما يمكن عمله لتجنب هروبهم من العمل ضمن فريقها.

و فيما يتعلق بالموظف يشير الباحثون إلى أنه من الصعب إخفاء سلوكيات ما قبل الاستقالة، و أن الموظف عرضة لأن يلحظ مديره سلوكياته سواء تلك الظاهرة أو التي يعتقد أنها خفية، و يوصون  الموظف بالحفاظ على الفاعلية في آداء عمله، و إظهار الحماسة لرسالة المنظمة و أهدافها، و إبراز مستوى متناغم من الطاقة الإيجابية الترابطية  مع فريق عمله.

Advertisements