Islamic Perspective for Social Responsibility

Posted on Updated on

Social Responsibility can be summarized simply as (Giving Back To Society). Giving or making a good for society (individuals and groups) is the most effective way to achieve cohesion and coherence between the components of society, and the best approach of communication between members of the society in order to achieve cohesion required for the advancement of society and achieve development. Achieving responsible behavior depends on complying  with the laws, and adhere to ethical standards within a hierarchical system, responsible behavior comes as a great  value assume that individuals and commitment groups will look towards others when doing of activities and move within the community.
The focus of Ethics is (The Right Things To Do), not only compliance with laws and regulations in order to reach a healthy status for society, laws (also known Justice) are to ensure the basic pillars to build a society on the correct way. But the focus of the ethical principles is important for the development of society; and often ethical principles are provided in the laws. Lack of commitment of ethical principles lead to negative results. To build a society, ethics are required from all spectrums of society, and to ensure positive results for each who adhere to ethical behavior because it’s main focus is doing things right way, in line with the principle of efficiency (Doing Things Right) that leads to the achievement of the goals.
Islamic perspective of social responsibility could be viewed in the pyramid also, the main principle is justice, and the second component of this pyramid  is “ihsan”  (has no equivalent in English), but indicate to be good, generous, sympathetic, tolerant, forgiving, polite, cooperative, selfless, etc.  The third principle is good treatment towards one’s relatives which in fact is a specific of ihsan.  These principles are stated in the  Quranic verse:
“۞ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ ۚ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ” (90)/سورة النحل.
Which can be expressed in English: Allah enjoins justice, generosity and kind treatment with kindred, and forbids indecency, wickedness and oppression. He admonishes you so that you may learn a lesson. This  verse considered as conciseness message for humanity as it specialized in building society on the strong pillars, also called for all good things, discourage and stay away of all evil and bad things. This verse also tell us that Islam came to be justness between all religions that preceded it.
Following this verse of its orders and prohibitions are what lead communities to the right, peace and get rid of all the social problems and reach to goodness. Justice was imposed to guarantee individuals, communities and nations a stable and strong base for the deal, not  affected by the friendliness and hatred, and does not changed due to bias for any reason; it goes on its way for all people. Loss of equity in the communities causes loss of growth factors because of the absence of social sponsorship, social problems such ingratitude and rebellion may appear. Because justice is the basic building block of the universe, societies are required to abide by the rules of justice,  so that every individual has the freedom that leads to creativity, and gets through his work  and interest of his effort, also, justice ensure things are going in the right way.
Justice is a great managerial  concept, it ensures the existence of rules to organize doing tasks, and evaluation methods are indicated on the basis of fair standards to ensure that everyone takes all of his rights. The absence of justice in the lives of individuals and communities leads to weakness of values, deterioration of morals, the emergence of the controversy and corruption, hardening of the hearts and injustice in all its forms.  Force and violence do not help reform and repairing Society problems, but justice is doing so. Absolute  justice is brought by Islam, which is unsurpassed in the justice laws developed by humans.
Of the most important pillars of Justice, is a social justice, justice  cannot be achieved without it. That society which  enjoying justice and social justice in particular enjoying  freedom of expression and choice, equality in rights and duties, and the distribution of wealth. Governments must  to turn its attention to reducing the gap between social classes and fight against poverty, illiteracy and unemployment,  and thus will decrease the need to combat terrorism and organized crime, corruption and other things that appeared because of the absence of justice.
Social justice has been achieved in the first era of Islam for several key matters, including: the achievement of financial justice among members of the community for each according to his position and expertise,  of non-exclusion and not favouritism. The second reason is the attention to disadvantaged groups and this is the essence of charity ” Ihsan”: to support and empathy with these groups and to achieve balancing in society. The third reason is a respect for human rights, and the right to life, the right to responsible liberty, and the right to property … etc. If we wanted to highlight an example of the Positive Results of justice, we find that the era of Omar bin al-Khattab and Omar bin Abdul Aziz, Where the application of the best of Justice, had established a society enjoying justice marked by two important things: equitable distribution of wealth to all members of the community, and economic interdependence, adding to  and economic solidarity policy which represented by giving.
The second principle in the pyramid of social responsibility is a “Ihsan” , it refers to override required from the individual to what is more than compliance with laws or objective criteria, this principle call for achieving  efficiency and effectiveness by  optimizing use of Nations capabilities. Ihsan considered of high morality, and  also linked to diligent work,  and includes the provision of good to others, doing and saying good and correct things,  dedication to work no matter how simple. Management science always  focuses on  terms such as effectiveness and efficiency, where the concept of effectiveness refers to doing right things,  efficiency indicating doing the right things in the right way, within this concept of ihsan, we find that it has a strong relationship to the economy and its origins, and to the tools of production and distribution. Also giving the others is the spirit of effective distribution of wealth to protect the society from the need in the future. As well doing and saying  the right things considered as the overall moral values ​​for all the great anecdotal and actual ethics.
diligent work  is the other side of ” Ihsan”,  concerned directly with element of production and it’s tools, work,  administration, consumption, trade, distribution and redistribution. Social challenges could not be faced without diligence and creativity. One of the important values ​​in the field of production is not work as it is, but to do the work well, in other words: to improve the working and play tightly and proficiency. The relationship between Ihasn and consumption represented in giving for the needy and the poor which leads to the circulation of capital, for instance,  if the money remained hoarded and not being consumed, economy will not spin. Consumption is an activity in economy,  and contributes to economic development which begins with production, and  increased by distribution and consumption. diligence is considered as internal skill earn human equilibrium and uniqueness, and representing integrity of the individual and gain a recipe for real change, associated with self-control that it leads to work perfectly in all cases without regard to the existence of a monitoring. It is not only behaviorally target, it is a cultural phenomenon was promoted to lead the human race.
Justice guarantees the amount that must be of doing good, but Ihsan is the increase in doing good and avoid the bad things. In the side of morality, ihsan is morality and virtuous and wise. It leads to conservation of resources and optimal utilization (efficiency), achieving the goals and Empowerment (effectiveness), livelihood capacity and social welfare,  community-building on a solid foundation, because the giving to the poor ensure their involvement in the community, achieving community  objectives and goals, keep Disadvantaged away from corruption and crime that drain community resources.  Islamic legislation contained the highest sense of responsibility towards society (as individuals), and called to treat them as individuals, and also called to treat them as social groups, stated in the  Quranic verse:
﴿وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً (36(﴾
 Which can be expressed in English: Worship Allah and join none with Him Do good to your parents, to near of kin, to orphans, and to the needy, and to the neighbour who is of kin and to the neighbour who is a stranger, and to the companion by your side, and to the wayfarer, and to those whom your right hands possess. Allah does not love the arrogant and the boastful.
Al-Ihsan  calls for the ideal personal. Civilizations are not only built by mastering the planning, but also by diligence and giving. At the individual level, it supports the individual to interact with the community, not only for the purpose of social phenotypic, but for taking into account the rights, and the right of the brothers based on honesty and sincerity, social responsibility  which is deeply rooted in the conscience.
The third principle which has been enjoined is good treatment towards one’s relatives which in fact is a specific form of ihsan, giving of kin means kindness to and give them. People are distributed within the conjunctiva circles that coupled to each other, when individual gives vulnerable relatives, and the other gives relatives in other circle, there will be accretive and Coherent circles, and less chance of poverty, then cohesive society. The person who is Non-relative to you may be close to others, that is, he is present in the other circle,  and may be close to several persons, or shall be in more than one circle. This dynamism shall leads to overlap and integration, living resources are available for all people. God has put this order  to achieve social well-being, because the rich while giving his poor relatives, he can feel safe from the need in the future.
Giving relatives is  a civilized approach that contribute to balanced social situation and create cohesion, strength and Highness groups life within the community. The reason behind this trend in Islam toward relatives or (the family) is that the family contributes to the achievement of a sense of belonging, and if that does not materialize, individual will look for unnatural belonging. Second, family can keep morality for their members, that the person cannot do the shameful deeds, because he will feel ashamed of the family. Corruption in society starts from the disintegration of the family. Thirdly The family provides incubation and embracement  at times of bereavement. Finally, family provides strength and cohesion against challenges. Family is a small community which achieves all of the above for its members, do not be surprised of the orientation of  Islam toward building it properly.
Principles of doing good that included are the foundation for the development of societies and rid it from problems. Justice ensures stability and security, ihsan achieve compassion among people and ensure the foundation of effectiveness and economic efficiency, and then, compassion with relatives achieve economic sufficiency.
Islamic Perspective for Social Responsibility
After compliance with the laws (of Justice), which represents the fundamental base of the pyramid, adding to ethical behavior and compliance with ethical standards (Ihsan), then the emphasis is on social responsibility and responsible behavior toward others (top of the pyramid), which is reflected on giving the relatives that represents the social behavior, considered as The finest behaviors, and makes it imperative for individuals to give a part of what they got to the society (Giving Back to Society).
Adhering to the principles of social responsibility involves a proactive approach of the moral, which focus not only on maximizing the benefit, but to help and benefit the society. Social responsibility values ​​avoid violation of others, support the involvement of individuals in society, and considering oppressed and disadvantaged groups and less fortunate in society. The important social responsibility impact is to increase the performance at all levels (society, institutions and individuals), because of the diligence to do good and helping others to contribute significantly to poverty alleviation in communities, reduce corruption,  development, and enable persons who are not able.
As well as ethical behavior, social responsibility involves (The Right things to Do).  The Justifications for individuals, groups, and institutions to adopt social responsibility are, first, doing good necessarily would be returned to those who give. At the institutional (enterprise) level, companies that give to the society will get the reputation enable them to achieve their goals, and give them an advantage from the others, everyone will be keen to deal with them as part of giving back. Companies that are looking up to the obligor behavior towards society should have to comply with the laws and rules to build itself on consistent basis, sounds these rules to ensure fair and proper treatment, and reflect that in all their dealings. After that, the adoption of ethical standards, and to stay away from cheating, fraud and corruption, carrying out their work diligently to achieve efficiency and effectiveness. Once the companies were able to meet all that, it can position itself to contribute to society, that may help the company to integrate and overlap in the society.  When Individuals and institutions cooperate to achieve social welfare, companies can deliver their services and products to larger segments of society .

Full text: PDF.

بقلم: د. محمد العضايلة.

مراجعة: أسماء اليحيى.

 

Advertisements

المسؤولية الاجتماعية من منظور إسلامي

Posted on Updated on

يمكن تلخيص مفهوم المسؤولية الاجتماعية برد المعروف للمجتمع (Giving Back To Society)، و يعتبر العطاء أو تقديم الخير للمجتمع (أفراد و جماعات) الوسيلة الأكثر فاعلية في تحقيق التلاحم و الترابط بين مكونات المجتمع، و أفضل وسيلة اتصال بين أفراد المجتمع من أجل تحقيق التماسك المطلوب للنهوض بالمجتمع و تحقيق التطور؛ و ينطوي الوصول إلى السلوك  الملتزم على الامتثال للقوانين، و الالتزام بالمعايير الأخلاقية ضمن منظومة هرمية، و يأتي السلوك الملتزم كقيمة سامية تفترض أن على الأفراد و الجماعات الالتزام تجاه الآخرين عند القيام بآداء الأنشطة و التحرك ضمن المجتمع.
تركز الأخلاق على عمل الأشياء الصحيحة (The Right Things To Do)، و لا ينصب التركيز هنا على الالتزام بالقوانين و الأنظمة من أجل تحقيق صلاح المجتمع، فالقوانين (العدل) تضمن الركائز الأساسية لبناء مجتمع على نهج صحيح؛ لكن التركيز على المبادئ الأخلاقية يعتبر مهم من أجل تطوير المجتمع؛ و غالبًا ما ينص على الأخلاق في القوانين و عدم الالتزام بها يفضي إلى نتائج سلبية. و لبناء المجتمع لا بد من الأخلاق، لذلك فهي مطلوبة من كافة أطياف المجتمع ، و تعطي نتائج إيجابية كبيرة لكل من يتبع السلوك الأخلاقي كونها تركز على عمل الأشياء الصحيحة بطريقة صحيحة و هذا هو مبدأ الكفاءة (Doing Things Right) الذي يؤدي إلى تحقيق الأهداف.
يتلخص المنظور الإسلامي للمسؤولية الاجتماعية في هرم أيضًا، المبدأ الرئيس فيه إقامة العدل في الأرض، و يتوسط الهرم الإحسان، و المكون الثالث فيه إيتاء ذي القربى؛ و قد ورد في الآية القرآنية الكريمة:” إن الله يأمر بالعدل و الإحسان و إيتاء ذي القربى و ينهى عن الفحشاء و المنكر و البغي يعظكم لعلكم تذكرون” (سورة النحل/90)، و تعتبر الآية الكريمة من جوامع الكلم التي اختصت ببناء المجتمع على ركائز قوية، و لم تترك خيرًا إلا و دعت إليه و لا شرًا إلا و نهت عنه، و قد جاء الإسلام ليكون عدلًا بين كل الديانات التي سبقته.
إن اتباع ما جاء في هذه الآية من أوامر و نواهي هو ما يقود المجتمعات إلى الحق و السلام و التخلص من كل المشكلات الاجتماعية و الوصول إلى الصلاح، و قد جاء (العدل) الذي يكفل لكل فرد و لكل جماعة و لكل أمة قاعدة ثابتة للتعامل، لا تميل مع الهوى و لا تتأثر بالود و البغض، و لا تتبدل تحيزًا لأي سبب كان؛ إنما تمضي في طريقها تكيل بمكيال واحد للجميع، حيث أن المجتمع الذي تضيع فيه العدالة تتبخر فيه عوامل النمو بسبب غياب الكفالة الاجتماعية، فتكثر المشاكل الاجتماعية من عقوق و تمرد، و لأن العدل هو ما قامت عليه السموات و الأرض فالمجتمع مطالب بإقامة العدل لكي يحظى كل فرد بالحرية التي تقود إلى الإبداع، و يحصل من خلاله على جزاء عمله و فائدة تعبه، و لأن إقامة العدل تضمن سير الأمور في المسار الصحيح.
يعتبر العدل من المفاهيم الإدارية العظيمة، لأنه يضمن وجود قانون لسير العمل، و أساليب تقييم مبينة على أساس معايير عادلة تضمن أن يأخذ كل ذي حق حقه، و غياب العدل في حياة الأفراد و المجتمعات يؤدي إلى ضعف القيم و تدهور الأخلاق و ظهور الخلاف و الفساد و قسوة القلوب و الظلم بجميع صوره، فالمجتمعات لا يصلحها استخدام القوة و العنف بل يصلحها العدل و الحق، و العدل المطلق هو ما جاء به الإسلام و الذي لا يوازيه عدل بشر.
و تعتبر العدالة الاجتماعية من أهم مرتكزات العدل التي لا يمكن أن يتحقق بدونها، فالمجتمع الذي ينعم بالعدالة و بخاصة الاجتماعية هو مجتمع يتمتع بحرية في التعبير و الاختيار، و مساواة في الحقوق و الواجبات، و توزيع الثروة؛ و حري بالحكومات أن توجه اهتمامها إلى تقليص الفجوة بين الطبقات الاجتماعية و محاربة الفقر و الأمية و البطالة بالتالي ستقل حاجتها إلى مكافحة الإرهاب و الجريمة المنظمة و الفساد و غيرها من الأمور التي ظهرت بسبب غياب العدل.
و قد تحقق العدل الاجتماعي في عهد الإسلام الأول لعدة أمور أساسية، منها: تحقيق العدالة المالية بين أفراد المجتمع كل حسب موقعة و خبراته من غير إقصاء و لا محسوبية، و الاهتمام بالفئات المحرومة و هذا هو جوهر الإحسان: و يتمثل في دعم هذه الفئات و مساندتها ماديًا ليتوازن المجتمع، و احترام حقوق الإنسان، و الحق في الحياة، و الحق في الحرية المسؤولة، و الحق في الملكية… الخ. و إذا أردنا أن  نبرز مثالًا يحتذى لثمرات العدل، نجد أن عهد عمر بن الخطاب و عهد عمر بن عبدالعزيز، و الذي طُبق في هذين العهدين العمريين، قد أنشأ مجتمعًا عادلًا تميز بأمرين مهمين: التوزيع العادل للثروة على كافة أفراد المجتمع كيلًا و وزنًا، و سياسة التكافل الاقتصادي و التي تمثلت بالعطاء.
المبدأ الثاني في هرم المسؤولية الاجتماعية هو الإحسان، و يشير الإحسان إلى تجاوز المطلوب من الفرد إلى ما هو أكثر من الالتزام بالقوانين أو المعايير الموضوعية، و هو ما يحقق الكفاءة و الفاعلية في الاستغلال الأمثل لمقدرات الأمم، و يرتبط الإحسان بإتقان العمل، و يعتبر خلقًا رفيعًا أوجبه الله على عباده، و يشمل تقديم الخير للغير، و فعل و قول الأشياء الحسنة و الصحيحة، و إتقان العمل مهما كان بسيطًا؛ و في علم الإدارة نسمع كثيرًا مصطلحي الفاعلية و الكفاءة، حيث يشير مفهوم الفاعلية إلى عمل الأشياء الصحيحة، بينما تشير الكفاءة إلى عمل الأشياء الصحيحة بالطريقة الصحيحة، و ضمن هذا المفهوم للإحسان نجد أن له علاقة قوية بالاقتصاد و بأصوله، و بأدوات الإنتاج و التوزيع، فالإحسان إلى الغير بالصدقة داخل في التوزيع الفاعل للثروة و حماية المجتمع من الحاجة، و عمل و قول الأشياء الصحيحة يدخل ضمن القيم الأخلاقية العظيمة الشاملة لجميع الأخلاق الفاضلة القولية و الفعلية، و أما الإتقان فهو يتعلق تعلقًا مباشرًا بأهم عنصر من عناصر الإنتاج و العمل و الإدارة و في الأمور المتعلقة بالإنتاج و أدواته، و بالاستهلاك، و بالتداول، و بالتوزيع، و بإعادة التوزيع. و لا يمكن مواجهة التحديات الاجتماعية إلا بمزيد من الاتقان و الإبداع، و من القيم المهمة في مجال الإنتاج إحسان العمل و إتقانه، فليس المطلوب مجرد أن يعمل الإنسان، بل أن يعمل عملًا حسنًا، و بعبارة أخرى: أن يحسن العمل و يؤديه بإحكام و اتقان. و أما علاقة الاحسان بالاستهلاك فتتحقق من خلال أن تقديم المال للمحتاجين و الفقراء يؤدي إلى تداول رأس المال، في حين لو بقي المال مكنوز عند القادر الغني _مثلًا_ لما استهلكه، و الاستهلاك هو إحدى حلقات الأنشطة و التنمية الاقتصادية التي تبدأ بالإنتاج، و تزداد بالتوزيع و الاستهلاك، , و يعتبر الاتقان مهارة داخلية تكسب الإنسان الاتزان و التفرد، و تمثل معيار سلامة الفرد و تكسبه صفة التغيير الحقيقي، و ترتبط بالرقابة الذاتية التي تجعله يؤدي عمله بإتقان في كل الحالات دون النظر إلى وجود رقيب، و هي ليست هدفًا سلوكيًا فحسب، بل هي ظاهرة حضارية تؤدي إلى رقي الجنس البشري.
 العدل يضمن القدر الواجب من فعل الخير، أما الإحسان فهو الزيادة في فعل الخير و مقابلة الشر بأقل منه، و في جانب الأخلاق فالإحسان يتمثل بالأخلاق السامية و الفاضلة و الرشيدة؛ و من ثمرات الاحسان حفظ الموارد من الضياع و استغلالها الاستغلال الأمثل (الكفاءة)، و بلوغ الأهداف و التمكين (الفاعلية)، و سعة الرزق و تحقيق الرفاه الاجتماعي، و بناء المجتمع على أساس متين، لأن الإحسان إلى الفقراء يضمن انخراطهم في المجتمع و تحقيق أهدافه، و يبعدهم عن الفساد و الجريمة التي تضيع موارد المجتمع، و قد اشتمل التشريع الإسلامي على اسمى معاني المسؤولية تجاه المجتمع بأفراده و دعا إلى الإحسان إليهم بصفتهم أفرادًا، و دعا كذلك إلى الإحسان إليهم بصفتهم فئات اجتماعية فقد قال تعالى:” وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالا فَخُورًا” (النساء/ 36 ).
إن الإحسان دعوة إلى إيجاد الشخصية المثالية، و الحضارات لا تبني و لا تتقدم إلا بالإحسان، إحسان التخطيط، و إحسان التنفيذ، و إحسان التقدير، و على المستوى الفردي فالإحسان يدعم الفرد للتفاعل مع المجتمع، ليس بقصد اللياقة الاجتماعية المظهرية، بل بقصد مراعاة حق الإنسان و حق الأخوة في إحسان التعامل على قاعدة من الأمانة و الصدق و الإخلاص و المسؤولية الاجتماعية المتجذرة في وجدانه.
أما إيتاء ذي القربى فيعني الإحسان إلى ذي القربى و إعطاؤهم، فالعالم عبارة عن حلقات مقترنة ببعضها، و الفرد عندما يعطي الأقرباء الضعاف، و غيره يعطي أقرباءه الضعاف فسيكون هناك دوائر ملتحمة فلا يعوز أحد شيئًا، فالبعيد عنك قريب لغيرك، أي أنه يكون موجودًا في دائرة أخرى، و قد يكون قريبًا لعدة أشخاص فيكون في أكثر من دائرة؛ فيحدث التداخل و التكامل و تتوفر موارد العيش لكل الناس؛ و قد أمر الله بذلك لتحقيق الرفاه الاجتماعي، لأن الغني حين يعطي قريبه الفقير فإنه يأمن على نفسه من الحاجة في المستقبل. و يعتبر العطاء للأقارب أسلوبًا حضاريًا يعمل على نمو الحالة الاجتماعية المتوازنة و خلق التلاحم و القوة و السمو في واقع الجماعات ضمن المجتمع، و غاية التشريع الإسلامي بالتوجه إلى الأقارب أو (العائلة) هو أن العائلة تحقق الشعور بالانتماء فإن لم يتحقق، فسيبحث الفرد عن انتماء غير طبيعي، و ثانيًا فالعائلة تحفظ الأخلاق فلا يستطيع الفرد القيام بالأفعال المشينة لخجله، و أول الفساد هو تفكك العائلة، و ثالثًا فالعائلة توفر الاحتضان عند المصائب، و رابعًا القوة و التماسك لموجهة التحديات، و تعتبر العائلة مجتمعًا صغيرًا يحقق لأفراده كل ما سبق، فلا نستغرب توجه التشريع الإسلامي إلى بناءها بالشكل السليم.
مبادئ الخير تلك هي الأساس لتطور المجتمعات و صلاحها، فالعدل يضمن الاستقرار و الأمن، و الإحسان يحقق التراحم بين الناس و يضمن مبدأ الفاعلية و الكفاءة الاقتصادية، و إيتاء ذي القربى يحقق الكفاية الاقتصادية.

هرم المسؤولية الاجتماعية

بعد الامتثال للقوانين (العدل)، و الذي يمثل القاعدة الأساسية للهرم، يأتي السلوك الأخلاقي و الامتثال للمعايير الأخلاقية ( و تتمثل بالإحسان)، و يأتي بعد ذلك التأكيد على المسؤولية الاجتماعية و السلوك المسؤول تجاه الآخرين (قمة الهرم)، و المتمثل بـ(إيتاء ذي القربى) و يعتبر هذا السلوك الاجتماعي من اسمى السلوكيات و التي تحتم على الأفراد تقديم جزء من الذي حصلوا عليه للمجتمع (Giving Back to Society).
إن الالتزام بمبادئ المسؤولية الاجتماعية ينطوي على اتباع منهج استباقي للسلوك الأخلاقي و الذي لا يركز فقط على تعظيم المنفعة، بل تقديم الفائدة للمجتمع، و تتمثل قيم المسؤولية الاجتماعية تجنب انتهاك حقوق الغير، و دعم اشراك الأفراد في المجتمع، و النظر بعين العطف إلى الفئات الأقل حظًا في المجتمع؛ و الأثر الهام للمسؤولية الاجتماعية هو زيادة الآداء على مستوى المجتمع و على مستوى المؤسسات و الأفراد، لأن الاجتهاد في عمل الخير و تقديم العون للآخرين يساهم بشكل كبير في تخفيف الفقر في المجتمعات و التقليل من الإفساد في الأرض، و تحقيق التنمية، و تمكين الأشخاص غير القادرين.
و كما هو الحال مع السلوك الأخلاقي، فإن المسؤولية الاجتماعية تتضمن عمل الأشياء الصحيحة ( The Right things to Do)، و هناك العديد من المبررات للأفراد و الجماعات لتبني المسؤولية الاجتماعية، فعمل الخير سيرد بالضرورة لمن يعطي، و على مستوى المؤسسات فإن الشركات التي تقدم للمجتمع ستحصل على سمعة تمكنها من تحقيق أهدافها، و تعطيها ميزة عن الآخرين، و سيحرص الجميع على التعامل معها كجزء من رد الجميل، و لكي تصل الشركة إلى السلوك الملتزم تجاه المجتمع ينبغي لها الامتثال للقوانين و القواعد لكي تبني نفسها على أساس ثابت و ركيزة سليمة و تضمن سير الأمور بشكلها الصحيح و العادل، و تعكس ذلك في كل تعاملاتها. بعد ذلك عليها تبني المعايير الأخلاقية و الابتعاد عن الغش و الاحتيال و الفساد، و القيام بأعمالها بإتقان بما يحقق لها الكفاءة و الفاعلية. و إن استطاعت الشركات الوفاء بكل ذلك فإن ذلك يؤهلها للمساهمة في المجتمع و تقديم الخير له، الأمر الذي يساعد الشركة على التكامل و التداخل في المجتمع و يتعاون الجميع أفرادًا و مؤسسات لتحقيق الرفاه الاجتماعي و تتمكن الشركات من إيصال خدماتها و منتجاتها إلى شرائح أكبر في المجتمع.

Full text: PDF.

بقلم: د. محمد العضايلة.

مراجعة: أسماء اليحيى

الاستدامة و دور قطاع الأعمال

Posted on Updated on

من بين العديد من الطرق التي تم فيها تعريف الاستدامة، فإن التعريف الأبسط والأكثر أهمية هو ” القدرة على الحفاظ على…… “، أو “قدرة الموارد على التحمل” أي هل يمكن التأكد من أن موارد مجتمعاتنا لها القدرة على التحمل _ على الأقل للتسعة مليارات إنسان الذين سيعيشون على الأرض مع حلول العام 2050، و هل سيكونون قادرين على تحقيق النوعية الأساسية للحياة. هناك تدهور في النظم البيئية والمناخ يتغير، ونحن نستهلك كثيرًا وبسرعة، ونعيش بالفعل بشكل أكبر من قدرة الأرض على تقديم الدعم لنا. ما يقرب من سدس بني البشر ينامون جوعى في كل يوم، وهذه المأساة التي لا لزوم لها تؤدي لحدوث الاضطرابات الاجتماعية والسياسية، وفي الوقت نفسه، فإن عالمنا الذي يتصف بالعولمة أكثر ترابطا وتقلبا أكثر من أي وقت مضى، مما يجعلنا جميعا عرضة للخطر.
في الوقت الذي يحيط فيه مفهوم الاستدامة بكل ما يتعلق بمستقبل مجتمعاتنا و النجاح في مجال الأعمال في عالمنا، أصبح هذا المفهوم مدعاة لتحول شركات الأعمال إلى احترام الحدود البيئية، و أصبح الوفاء بالمتطلبات و الاحتياجات الاجتماعية قاعدة لا مثيل لها للابتكار في الاستراتيجية والتصميم والتصنيع، ويوفر مفهوم الاستدامة فرص هائلة للتنافس والتكيف مع العالم الذي يتغير بسرعة.
التغيير الذي نريد
لكي ندوم، يجب علينا كمجتمع تحويل اسواقنا – كيف ننتج و كيف نستهلك-  و تحويل الطرق التي نعرّف ونقيس فيها القيمة والتقدم.
و هذا هو التحدي الكبير، و لا يقتصر هذا التحدي على شركات الأعمال و الاقتصادات، بل هي دعوة للتحول الاجتماعي و السياسي و الثقافي و التكنولوجي و السلوكي على أوسع نطاق. و أن تقوم الحكومات بوضع حوافز و أهداف و قواعد، و يقوم اللاعبون الأساسيون في المجتمع بتجريب العديد من الطرق من أجل إحداث و تقديم الأثر الاجتماعي. و اتخاذ إجراءات على المستوى الفردي لترويج نماذج الأعمال التي تحقق الاستدامة، و الاستهلاك بشكل أكثر استدامة.
دور قطاع شركات الأعمال و الحاجة إلى تبني طرق جديدة في أداء الأعمال
لتحقيق هذا التحول، هناك حاجة إلى تمكين قطاع الأعمال من الإبداع في تنفيذ و تلبية احتياجات السوق بسرعة و فاعلية و على نطاق عالمي. و عمل ذلك بطريقة ” تلبية احتياجات الوقت الحاضر دون المساس بقدرة الأجيال القادمة على تلبية احتياجاتها” بالتالي فإننا سنحتاج إلى طرق جديدة في آداء الأعمال. و شركات الأعمال المستقبلية الناجحة هي تلك الشركات التي تقود إلى خلق قيمة داخل و خارج حدود الشركة.
و هذا يعني الإدارة على المدى الطويل و كذلك على المدى القصير، و تطوير استراتيجيات توازن بين المنافسة و التعاون، و تصميم و تقديم منتجات و خدمات تلبي الاحتياجات الاجتماعية و البيئية، و التحول إلى نماذج أعمال أكثر مرونة قائمة على أساس Closed- Loop أي الحلقة المغلقة و التي تتضمن التطوير بناء على تقييم الآداء و التحسين المستمر على سبيل المثال لا الحصر. و تتضمن أيضًا التكاليف الحقيقية التي تأخذ في اعتبارها التكاليف البيئية و الاجتماعية، و النظر الشفافية و التعاون كمصدر من مصادر الميزة التنافسية.
و لا تعني الاستدامة بالنسبة لهذه الشركات الكفاءة البيئية، لكنها تعني أيضًا الفاعلية البيئية. و الاستدامة حينما يتعلق الأمر بالتسويق و العلامات التجارية – فإنها تحديد احتياجات السوق للازدهار على المدى الطويل و خلق مجموعات من المستهلكين الذين يحققون الاستدامة. و تحتاج إلى ما يسمى بـ Greening و نظم صحية، ونظم إنتاجية بيئية. و تتضمن الاستدامة كذلك العمل الخيري للشركات، عندما يتم التفكير بالأعمال الخيرية على مستوى استراتيجية الشركة الكلية. قبل كل شيء، من أجل إيجاد شركات أعمال قادرة على التحمل في المستقبل، فإننا نعتقد بأن الاستدامة ستتركز حول كسب المال من خلال التلبية الفعلية للاحتياجات الإنسانية الأساسية.
رؤية مستقبلية
 
تتلخص النظرة المستقبلية للاستدامة بإيجاد عالم يكون فيه كل البشر قادرين على الحصول على الرعاية الصحية، والغذاء، و الطاقة، و المأوى، و التنقل، و التعليم، و الفرص الاقتصادية، و يقوم فيه نظام السوق على الأسس الأخلاقية و النهج الشاملة و العادلة و الشفافة.
 و حيث تقوم الاستدامة كعلامة تجارية بالوفاء بوعودها في توفير السلع و الخدمات التي تلبي الاحتياج المجتمعي و الفردي في آن واحد. و حيث تقوم نظم الطاقة بتشغيل الاقتصاد بدون زيادة درجات الحرارة العالمية، و حيث تكون نظم التجارة الحرة حقا حرة و نزيهة و مستدامة. و حيث يتم الحفاظ على الموارد و النظم الطبيعية و تجديدها. و أخيرًا عندما تساعد الاستراتيجية، و الأهداف الواضحة، و خلق القيمة، و الابتكار الشركات على التحول و التنقل ضمن رحلتها في الاستدامة يجب أن تتضمن أهداف شركات الأعمال الاستدامة، و تنعكس على القيادة في الشركات و يتم تضمينها في رسالة الشركة و تأخذ جميع أعمال الشركة الاستدامة في اعتبارها.
التنمية المستدامة
التنمية المستدامة هي التنمية التي تلبي احتياجات الحاضر دون المساس بقدرة الاجيال القادمة على تلبية احتياجاتها الخاصة. ويمكن ان يفسر هذا المفهوم بطرق مختلفة، لكنها في جوهرها تتضمن نهجًا في التنمية يتطلع إلى تحقيق التوازن بين القيود الاجتماعية و البيئية التي نواجهها كمجتمع.
في كثير من الاحيان، فإن الدافع وراء التنمية هو حاجة واحدة معينة، دون النظر كليا إلى الآثار المستقبلية الواسعة، و نحن نشهد بالفعل الضرر الذي يمكن أن يسببه هذا النهج، من ازمات مالية واسعة النطاق و التي كان سببها المصارف غير المسؤولة، إلى التغيرات العالمية في المناخ و التي نتجت من اعتمادنا على مصادر الطاقة التي تعتمد على الوقود الاحفوري ( النفط). و يعد سعينا لتحقيق التنمية (غير المستدامة) ذو عواقب وخيمة قد تحدث، و كل هذا يتطلب الإسراع في اتخاذ الاجراءات المناسبة.
التنمية المستدامة لا تتعلق بالبيئة فقط
إن العيش ضمن حدود بيئتنا هو واحد من المبادئ الرئيسية للتنمية المستدامة. واحد الآثار المترتبة على عدم القيام بذلك هو تغير المناخ. لكن التركيز على التنمية المستدامة أوسع بكثير من مجرد البيئة، فهي أيضًا تتركز حول ضمان مجتمع قوي، و صحي، و عادل. و هذا يعني تلبية الاحتياجات المتنوعة لجميع الناس في المجتمعات الحالية و المستقبلية، و تعزيز الرفاهية الشخصية، و التماسك الاجتماعي و الاندماج، و خلق تكافؤ الفرص.
 
التنمية المستدامة لا تعني أننا نخسر الآن
تتركز التنمية المستدامة حول إيجاد طرق أفضل للقيام بآداء الأعمال، سواء بالنسبة للحاضر و المستقبل، فالعالم يحتاج إلى تغيير الطريقة التي يعمل و يعيش فيها الآن. لكن هذا لا يعني أن يتم تخفيض نوعية الحياة. يمكن لنهج التنمية المستدامة أن يجلب العديد من الفوائد على المدى القصير والمتوسط، فمثلًا على مستوى الصحة و النقل، فبدلًا من القيادة، التحول إلى المشي، أو ركوب الدراجات الهوائية للرحلات القصيرة وهذا سيوفر المال، ويحسن الصحة و غالبا ما تكون وسائل سريعة و مريحة.
 
كيف تتأثر المجتمعات
إن الطريقة التي نتعاطى فيها مع التنمية تؤثر على الجميع، و آثار القرارات التي يتخذها المجتمع لها عواقب فعلية على الحياة. سوء التخطيط المجتمعي، _على سبيل المثال_ يقلل من نوعية الحياة بالنسبة للأفراد الذي يعيشون في المجتمع ( الاعتماد في الغذاء على الواردات بدلًا من إنتاجه محليا قد يجعل المجتمع عرضة لخطر نقص الغذاء).  و تقدم التنمية المستدامة نهجًا لاتخاذ قرارات أفضل في القضايا التي تؤثر على حياتنا جميعا. من خلال دمج الاستدامة في التخطيط للمجتمعات الجديدة. و تتولى الحكومات قيادة و بناء القدرات التنظيمية من أجل تحقيق التنمية المستدامة.
نموذج شركة كوكا كولا في الاستدامة ( استراتيجية سلسلة القيمة )
سعت شركة كوكا كولا إلى تحقيق الاستدامة من خلال تعزيز الاستبصار الاستراتيجي، ودعم إشراك أصحاب المصالح و تحقيق أفضل توافق في صنع القرار في الأعمال الأساسية مع توجهات الاستدامة.  و قامت الشركة بوضع استراتيجية لسلسلة القيمة لربط معظم القضايا المتعلقة باستدامة الموارد بشكل أفضل مع وظائف الأعمال ( مثلا، التركيز الأعمال الأساسية الأقدر على التصدي للمخاطر أو الفرص التي تفرضها تلك القضايا).
قدمت الاستراتيجية أساسا لتقدير كل من قيمة الأعمال و قيمة الاستدامة، و بشكل أخص ربط قضايا الإنتاج ( مثل أمن الامدادات) مع قضايا الاستهلاك (مثل التغذية).  و عندما يعمل أي مكون من مكونات سلسلة القيمة، كانت الشركة تقدم تحليلًا مفصلًا يستخدم في بناء استراتيجية الاستدامة. و ينطوي هذا على القيام بمسح شامل للبيئة، القضايا الأساسية، أصحاب المصالح و المعايير ذات الصلة. و من ثم تقديم التوصيات المتعلقة بالمواد الداخلة في الإنتاج و فرص العمل المستقبلية. و قامت شركة كوكا كولا بتطوير فهم أعمق لاتجاهات الاستدامة و التوافق مع الاتجاهات العالمية من أجل تحديد المخاطر و الفرص المستقبلية عبر نظام الشركة ككل. و توجهت كذلك إلى الشركاء المحتملين لمساعدتها في تحقيق أهداف الاستدامة، و منهم الشركاء الذين يتفقون معها في أهداف الاستدامة في مجال المياه و الزراعة.
الاستدامة في الوطن العربي : السعودية
مقتبس من:
Husain، T; Khalil، A.A ( 2013)’  Environment and Sustainable Development in the Kingdom of Saudi Arabia: Current Status and Future Strategy، Journal of Sustainable Development; Vol. 6، No. 12; pp. 14-30
تواجه المملكة العربية السعودية تحديات بيئية رئيسية كثيرة مثل تدهور نوعية الهواء في المناطق الحضرية، و الطلب المتزايد على الطاقة، و ارتفاع الاستهلاك بسبب النمو السكاني الاقليمي، و التنمية الاقتصادية، و المخاوف بشأن امدادات المياه الصالحة للشرب بسبب ندرة المياه العذبة، و تدهور نوعية الهواء والتلوث الصناعي، وادارة النفايات والتلوث في المناطق الساحلية، و المخاوف التي تتبع النظم البيئية البحرية. و تحتاج المملكة إلى اتباع منهج متعدد و متنوع التخصصات ضمن إطار الاستدامة، يجمع ما بين الاحتياجات البشرية و التنمية الاقتصادية و حماية البيئة من أجل ضمان الحماية الفعالة للبيئة.
في المملكة العربية السعودية، تم إحراز تقدم ملحوظ في تنفيذ مفهوم التنمية المستدامة في الحكومة، و الصناعة، و قطاع الأعمال. بسبب النمو السكاني و تحسين مستوى المعيشة، وشهدت البلاد نموًا سريعًا على مستوى الاقتصاد و التصنيع، و الحفاظ على التوازن في النمو الاقتصادي، و حماية البيئة، و الأولويات الاجتماعية. و سعت الحكومة إلى تحقيق النمو الاقتصادي و تضمين حماية البيئة و الحفاظ على مصالح المواطنين في عملية صنع القرار المتعلق بإيجاد موارد بديلة للطاقة، و إدارة النفايات و حماية المسطحات المائية، و تطوير بدائل للمياه الصالحة للشرب ضمن إطار مستدام، و من أبرز الاستراتيجيات طويلة المدى و التي ترتبط بالتعامل مع البيئة و تضمن حلًا لتلك المشاكل ضمن إطار مستدام ما يلي:
لمعالجة المستويات المرتفعة من أكاسيد النيتروجين، و المركبات العضوية المتطايرة و أكاسيد الكبريت و التلوث و التي تؤدي جنبا إلى جنب إلى مع أشعة اشمس إلى التأثير على الأوزون في المناطق الحضرية و بالتالي التأثير على نوعية الهواء، بالتالي هناك حاجة إلى وجود خطة وطنية مستدامة لتقييم و إدارة نوعية الهواء من خلال استخدام أسلوب الرقابة و النمذجة و اتباع منهج تقييم المخاطر، و تساعد هذه الخطة في الحفاظ على التوازن بين التنمية الاقتصادية المستدامة وحماية صحة الإنسان و النظم البيئية مع ضمان المشاركة الفعالة لأصحاب المصالح في تلك الخطة.
بسبب الظروف المناخية الحارة و الجافة و الأمطار القليلة جدًا، و محدودية المياه العذبة في المملكة العربية السعودية. بالإضافة إلى أن النمو السكاني، و الزيادة في مستوى المعيشة، و التنمية الاقتصادية السريعة قد أضافت ضغطًا على وفرة المياه في المنطقة.
و لذلك ينبغي وضع خطة وطنية بشأن التخطيط المستدام للموارد المائية مع التركيز على المحافظة على المياه و استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة لإعادة تغذية المياه الجوفية، و الطبيعة، و تقييد الزراعة. و من المهم تقييم أثر تلك الخطة على البيئة و الصحة و تقييم الآثار الاقتصادية و التكنولوجية. و ينبغي لهذه الخطة الوطنية أيضًا دمج المصادر المحتملة لإمدادات المياه (المياه الجوفية و مياه الصرف الصحي المعالجة، و المياه السطحية والمتجددة، و المياه المحلاة)، و الطلب على المياه (الاستخدامات المنزلية و الصناعية، و المناظر الطبيعية، و الزراعية)، مع التكلفة المرتبطة بها و المخاطر، و المجتمع.
بحلول العام 2050 سيصل الطلب على الطاقة إلى ما يقرب من 120 غيغا واط. و لتلبية هذا الطلب المتزايد، سيتم استخدام  8 ملايين برميل من النفط يوميا في أنظمة المرافق. و نتيجة لذلك، فلن يكون هناك تصدير النفط و سوف تؤثر سلبا على الاقتصاد الوطني. و لذلك فمن المهم وضع برنامج لكفاءة الطاقة المستدامة عن طريق تحسين كفاءة استخدام الطاقة و توليدها. و ثمة خيار آخر هو تقليل اعتماد المملكة على الوقود الأحفوري من خلال تطوير الطاقة المتجددة وفي نفس الوقت تحسين كفاءة موارد الطاقة الحالية و المستقبلية.
و بما أن المملكة لديها إمكانيات هائلة في مجال الطاقة الشمسية و طاقة الرياح، يتطلب ذلك وضع استراتيجيات و أدوات مناسبة مثل أدوات دعم القرار المبنية على التحسين و أنظمة دعم الحل الأمثل (Optimization) للمساعدة في توفير تحليل شامل لتخطيط الطاقة، و أثر التغير المناخي، و كذلك وضع سياسات طاقة و سياسات بيئية يمكنها الاستجابة لتلك الأدوات ضمن إطار نظام إدارة الطاقة.
يحيط بالمملكة العربية السعودية الخليج العربي من الشرق و البحر الاحمر على الساحل الغربي، و تقع العديد من المدن و البلدات على هذين الساحلين، و يعتمد اقتصاد تلك المناطق  و ظروف حياتهم على وضع النظام البيئي الساحلي و حماية المناطق البحرية، و قد تعرضت هذه المناطق الساحلية لمجموعة من الأنشطة البشرية و أدى إلى فقدان التنوع البيولوجي، و تدهور التربة و تآكل الرواسب. و من أجل استعادة هذه المسطحات المائية، فمن المهم تطوير منهجية تقييم المخاطر الأيكولوجية البحرية، و اتباع إجراء منهجي سليم لإدارة المناطق الساحلية.
ملايين الأطنان من النفايات تنتج سنويا، معظمها ملقاة إما في مدافن النفايات أو مكدسة بالقرب من المنشآت الصناعية، و تسبب التهديد البيئي و الخسائر الاقتصادية. و من أجل استدامة التنمية و حماية البيئة، ينبغي وضع تصور متكامل للحد من النفايات و استعادة المواد القابلة للاستخدام، و إعادة تدوير و إعادة استخدام النفايات.
Full text: PDF
 بقلم: د. محمد العضايلة.
 مراجعة: أسماء اليحيى

التعامل مع التهاون في العمل: تغلب على عادات عدم الاهتمام في فريقك

Posted on Updated on

عندما تفكر في (التهاون في العمل) ربما تتصور آداء المهام بعدم اهتمام و تكاسل، كذلك قد تتصور المستندات المليئة بالأخطاء، و الأفعال التي تظهر عدم إعطاء أهداف الفريق و غاياته أي اعتبار؛ يمكن أن يظهر (التهاون في العمل) في المحادثات و علاقات العمل، و يمكن أن يلاحظ العملاء عدم الاهتمام عندما تهمل تعليقاتهم.
ربما يضر التهاون في العمل المسار المهني للموظف، و يلحق الأذى بمعنويات الفريق، كذلك نجاح المنظمة؛ لذلك من المهم معالجة العادات السيئة لأعضاء الفريق الذين يقع منهم التهاون في العمل بشكل متكرر؛ و في هذه المقالة سوف نتسأل لماذا يمكن أن يكون التهاون في العمل ضارًا؟ و ماذا تستطيع أن تفعل لمساعدة أعضاء فريقك على التغلب على هذا التوجه.

.

تشخيص التهاون في العمل
يتهاون الأشخاص بآداء أعمالهم للعديد من الأسباب، فربما ينجزون أعمالهم بشكل سريع بسبب التسويف و المماطلة أو الإدارة السيئة للوقت، أو ربما بسبب عدم إدراك أهمية مراجعتها و تدقيقها؛ و ربما يندفعون لإنهاء مهامهم لأنهم متحمسون لإنهاء مشروع ما أو لانخفاض مستوى طموحاتهم و لأنهم ليسوا مهتمين بجودة عملهم.
يشير التهاون في العمل أيضًا إلى أن الشخص لا يستمتع بآداء مهمة معينة، أو أنه لا يستمتع بالوظيفة كليًا؛ و هو يختلف جوهريًا عن الآداء الضعيف، لأن الأشخاص الذين يعملون دون المستوى يمكن أن ينجحوا في مجالات أخرى، بينما أصحاب الآداء الضعيف يخفقون غالبًا في جميع جوانب وظائفهم.
على سبيل المثال، البائع المحترف قد يمتاز بجذب العملاء و إنهاء الصفقات بشكل رائع، لكنه قد ينشر تقارير سيئة بسبب تهاونه في العمل و عدم اهتمامه بهذه المهمة، إن العمل بتهاون أو عدم دقة و اهتمام يمكن أن يتضح في عدد من الممارسات، مثل:
شخص يعمل في منظمته في قسم الشحن، و هو عضو فريق رائع، لكن يقوم بأكثر من مهمة في نفس الوقت، مما يؤدي إلى أنه _في بعض الأحيان_ يدخل عناوين العملاء إلى قاعدة البيانات بطريقة خاطئة؛ و نتيجة لذلك فإن الشركة أوصلت عدد من الشحنات للأماكن الخاطئة مما كلفها أموالًا و أضر بمصداقيتها.
و آخر محلل مالي، خلال تقرير نهاية الشهر ينسى _غالبًا_ تدقيق الحسابات، مما يعني أنه لا يصحح أخطاءه، و هذه الأخطاء تؤثر على كل تقارير الشركة المالية، و زملائه في العمل سوف يقضون الساعات الطوال في مراجعة البيانات لتصحيحها، مما سيؤثر على سمعة الفريق و روحه المعنوية.
و آخر يعمل في قسم التسويق، و أنتهى بالأمس من كتابة نسخة لحملة إعلانية وطنية، و قد قدم عمله بدون مراجعة دقيقة للإخراج و النصوص؛ و لو أن رئيسه لم يلحظ الأخطاء الإملائية، لكان الإعلان نشر في العديد من المجلات الوطنية المتخصصة، الأمر الذي سيحرج الشركة.
التهاون في العمل لا يضر المسار المهني للشخص فقط، إنما يمكن أن يؤثر سلبًا على معنويات الفريق كله، و أهدافه، و غاياته، و إنتاجيته؛ و عدم الاهتمام يمكن أن يسبب مخاطر متعلقة بالصحة و السلامة، و من الممكن أن يؤثر على سمعة الشركة، و هذا ما يجعل من مواجهة التهاون في العمل و عدم الاهتمام أمر ضروري.

.

التغلب على عادات التهاون في فريقك
استخدم الاستراتيجيات التالية لتشجيع أعضاء فريقك على تجنب الأخطاء الناتجة عن عدم الاهتمام، و لبناء العادات الجيدة، و لجعلهم يشعرون بالفخر بعملهم.
  1. تحدى تصوراتك.
ألق نظرة فاحصة على تصوراتك قبل أن تفاتح عضو الفريق الذي تعتقد أنه يتهاون بعمله، هل أنت متأكد بشكل موضوعي أن آداءه غير مبال؟ أو أن توقعاتك عالية بشكل غير عادل؟ هل أعطيته وقت كاف لإتمام مهامه بالمستوى المرغوب الذي تتوقعه؟ و هل يؤدي آداء ضعيف، أو أنه يتحمل عبئًا ثقيلًا بشكل غير واقعي؟
إذا كنت تمتاز بالكمال في عملك، فإنك غالبًا ستتوقع الكمال من كل من يعمل معك، غالبًا هذا ملائم، و لكن في بعض الأحيان ليس كذلك؛ تعلم كيف تتغلب على طلب الكمال، لئلا تضع أهداف عالية و غير واقعية لك و لأعضاء فريقك.
  1. تواصل مع أعضاء فريقك.
هناك احتمال أن عضو فريقك يُقدر أهمية اخطاءه، أو أنه لم ينبه لقيامه بها؛ لذا تواصل مع عضو فريقك بشكل خاص و بلباقة، نبهُ أنك لاحظت تدني في مستوى جودة عمله، و أعطه أمثله محددة، و اسأله إذا ما كان هناك مشكلة ما.
من الممكن أن يكون هذا العضو غير مدرك للأهداف التي تحرك العمل، و عندما يفهم شخص معنى عمله يشعر بالدافعية للإنجاز، لذا أخبره عن مدى أهمية عمله، و دعه يعرف من المستفيد منه.
نصيحة: ضع باعتبارك أن قيامك بتعليق خاص لعضو فريقك حول جودة العمل قد يكون كل ما تحتاج لفعله من أجل تشجيعه على التطور و التحسن.
  1. قدم تغذية راجعة في الوقت الملائم.
تقديم التغذية الراجعة في الوقت المناسب بعدما وضعت هذه الاستراتيجيات موضع التنفيذ، استخدم (توقف، استمر على، ابدأ) أو ( الوضع، التصرف، الأثر) كأدوات لإعطاء تغذية راجعة لمناقشة ما يجب على أعضاء فريقك فعله لضمان استمرار التقدم؛ و تأكد أن تشيد بأي تغيير إيجابي، عندما تفعل ذلك، فإنك تعطي أعضاء الفريق الثقة و الدافع، و هذا يساعدهم على الاستمرار بالتحسن.
 
  1. التعرف على الموارد.
إذا لم تتحسن جودة عمل عضو الفريق خلال أيام أو أسابيع قليلة فإن خطوتك التالية هي التعرف على أي فجوات متعلقة بالتدريب أو المعارف أو المهارات من الممكن أي تكون لديه، التق معه شخصيًا للتحدث عن آداءه، ما المثبطات التي يواجهها و تؤثر على عمله؟ ما السبب الذي يعتقد أنه وراء هذه المشكلة؟
عندما يتحدث أحد أعضاء فريقك، استخدم مهارات الاستماع الفاعل، ليعلم أنك تعطيه كامل انتباهك. من المحتمل أن تكون عادات التهاون في العمل لديه نتيجة لضغوط خارجية أو مشكلات شخصية، إذا كان الأمر كذلك فاستمع لما قد يقوله، و أعمل ما بوسعك لإعادته للمسار الصحيح.
أجر تقييمًا لاحتياجات التدريب لتقرر ما إذا كان مزيد من التدريب قد يحسن عمله، و للتعرف على المزيد من الموارد التي يحتاجها للقيام بهذه الوظيفة، هل فعلت كل شيء تستطيعه لدعمه؟
نصيحة: بينما تفعل ذلك، تأكد من فهمك الكامل للوائح التأديبية في منظمتك و إجراءات إدارة الآداء؛ لأسباب قانونية، قد يطول الأمر، و إذا فقدت الثقة في شخص ما بعد فعل كل ما يمكن لمساعدته على التحسن، لن ترغب أن يتوجب عليك الدخول في إجراء تأديبي إضافي موسع، لأنك ببساطة لم تتبع الإجراءات الأساسية بشكل مناسب.
  1. استخدم قوائم التدقيق و قوائم المهام.
شجع عضو فريقك على استخدام قوائم التدقيق مع المهام و العمليات الاعتيادية، و اطلب منه كتابة قائمة مهام لكل يوم ليتمكن من إدارة مهامه و إنجازها ( هذه المهارة مفيدة خصوصًا للأشخاص الذين لا يملكون مهارات إدارة الوقت)؛ على رأس كل قائمة مهام أطلب منه كتابة ما الذي يريد تحقيقه في نهاية اليوم، هذا قد يشجعه على الحفاظ على دافعيته، و القيام بعمله بشكل جيد.
  1. اربط هذا الشخص بصاحب الآداء الأفضل.
استراتيجية أخرى هي الربط بين هذا الشخص و صاحب الآداء الأفضل، أو المستشار الذي يحقق معايير الجودة و الآداء التي تتطلع لها باستمرار، و بمجاراة المستشار لعدة أيام أو أسابيع سوف يكون قادر على معرفة ما يبدو عليه العمل الجيد، و سوف يفهم الفوائد التي يحصل عليها كونه ذو آداء عالي.
  1. استخدم استراتيجية إعادة تشكيل الوظيفة Job-Crafting
إذا لم يتحسن عضو فريقك و ما تزال تريد الاحتفاظ به، فربما تود إعادة تشكيل وظيفته الحالية أو تحويله إلى موقع أكثر ملائمة؛ انظر إلى المهام التي لا يزال آداؤه لها بعيد عن توقعاتك، هل تستطيع نقلها إلى شخص آخر؟ ما هي استراتيجية إعادة تشكيل الوظيفة التي قد تساعده على النجاح في وظيفته؟
  1. إنشاء اتفاقية آداء.
إنشاء اتفاقية آداء هي نهج آخر يوضح توقعاتك و غاياتك، و يجعل عضو فريقك مسؤول عن جودة عمله، تأكد من مراجعة شروط الاتفاقية مع عضو فريقك المتهاون، و تأكد من فهمه لتوقعاتك و أهدافك.
  1. عاقب عضو فريقك.
إذا استمر عضو فريقك بالتهاون في العمل، اتخذ خطوات تأديبية مناسبة، و إذا استمر بعدم التحسن من الضروري أن تجعله يغادر الفريق، بصدق و عدالة لصالح فريقك و منظمتك.
نصيحة: العمل المُتَهاون به لن يرقى لتوقعاتك أو توقعات منظمتك بما يخص الجودة، و من الممكن أن يظهر في سلوكيات معينة، _على سبيل المثال_ في عدم تدقيق العمل، و في إهمال المكالمات، و في عمل تصريحات غير مبالية للعملاء.
لتشجيع عضو فريقك على التغلب على عادات التهاون في العمل، أعلمه بشكل خاص عن تدني جودة عمله، و تعرف على ما إذا كان يحتاج إلى مساعدة أو موارد إضافية للقيام بالوظيفة، و شجعه على استخدام قوائم التدقيق و قوائم المهام للقيام بمهامه، و انظر في ربطه بصاحب الآداء الأفضل لدفعه إلى العودة إلى المسار الصحيح ( و في الوقت نفسه، تأكد أنك تفهم و تتّبِع تدابير إدارة الآداء في منظمتك و اللوائح التأديبية).
إذا لم يجدي أي من هذا، أخرج هذا الشخص من فريقك.
 
المصدر: MindTools

ما الذي يفكر به الـمُقابِلون حقًا خلال مقابلات التوظيف!

Posted on Updated on

ما الذي يفكر به الـمُقابِلون حقًا خلال مقابلات التوظيف
في أفضل مقابلات التوظيف يقول المرشحون الكثير، بينما يقول المقابِلون القليل جدًا؛ بعد كل شيء المقابلات تدور حول المرشحين و ليس المقابِلون.
لكن هناك بعض الأشياء يود الـمُقابِلون إخبار المرشحين بها قبل أن تبدأ المقابلة.
  • ( أنا _حقًا_ أريدك أن تبرز ذاتك)
الحقيقة الحزينة للمقابلات أننا لاحقًا لا نتذكر قدرًا كبيرًا من المعلومات حول المرشحين، إلا إذا رجعنا إلى ملاحظاتنا. (غير منصف؟ بالتأكيد، حقيقة؟ نعم)
هذا يعني الكثير من الناس الذين نقابلهم من أجل التوظيف، و كلما ازدادت المقابلات كان الأرجح أن نتذكر مرشحين بعينهم من خلال انطباعاتنا بدلًا من قائمة طويلة من الحقائق.
لذلك عندما نلتقي بأشخاص آخرين لمناقشة و تقرير من هو أفضل المرشحين، بدايةً قد نشير إلى شخص ما بـ ” الفتى المهندم” أو ” الذي يتحدث أربع لغات”.
باختصار نحن نتذكرك بانطباعاتنا عنك سواء إيجابية أو سلبية، لذلك استخدم هذه الحقيقة لصالحك، يمكن أن يكون الانطباع حول ملابسك، أو اهتمامك بمظهرك الخارجي، أو حقيقة غير اعتيادية حول نشأتك أو مسارك المهني، الانطباع الأفضل يكون حول المشروع الذي أنجزته في نصف الوقت المتوقع أو صفقة بيع ضخمة قمت بها.
 بدلًا من أن تجعلني أختار كيف سأتذكرك، أعطني سبب أو سببين ملحوظين كي لا أنساك أبدًا.
  • ( لكني لا أريدك أن تبرز بكونك سلبيًا)
مرة أخرى، من المستحيل أن نتذكر كل شيء قلته، لكننا سوف نتذكر حتمًا الكلمات السلبية _على سبيل المثال_ المرشحون الذي يتذمرون من صاحب العمل الحالي، أو من زملائهم، أو من العملاء.
لذلك إذا كنت _على سبيل المثال_ تكره كونك (قليل الأهمية)، فبإمكانك استخدام لغة إيجابية بقول أنك تسعى للحصول على مسؤوليات و سلطة أكبر، سوف نفهم أن هناك سبب يدعوك للبحث عن وظيفة جديدة، لكننا نريد أن نسمع لماذا أنت حقًا تريد هذه الوظيفة! بدلًا من لماذا تريد التخلص من وظيفتك القديمة.
لا تنسى أبدًا أن المقابلة مثل لقائك الأول بشخص ما، نحن نعلم أننا نرى أفضل ما يكمن أن تظهر به!
لذا إذا كنت تشتكي و تتذمر و تأن الآن.. فنحن نعرف أنك سوف تكون مفاجأة حقيقة للعمل خلال أشهر قليلة من نهاية شهر العسل!
  • ( أتمنى أن لا تبدأ بإخباري كم تريد هذه الوظيفة )
نحن نريد منك أن ترغب بالوظيفة! لكن ليس قبل أن تعلم حقًا ما تنطوي عليه هذه الوظيفة، نحن قد نحتاج منك أن تعمل 60 ساعة في بعض الأسابيع، أو أن تسافر أكثر من نصف الوقت، أو أن تقدم تقرير إلى شخص أقل خبرة منك، لذا تمهل.
مهما كانت البحوث التي قمت بها، أنت لا تستطيع أن تقرر إن كنت حقًا تريد هذه الوظيفة ما لم تعرف كل شيء ممكن عنها. ( الأسئلة الذكية من الطرق الجيدة لمعرفة ما إذا كنت تريد الوظيفة حقًا).
  • ( أنا أريدك أن تسأل الأسئلة التي تهمك حقًا)
نحتاج أن نعرف ما إذا كان ينبغي أن نختارك لهذه الوظيفة، و بنفس الأهمية نحتاج منك أن تتأكد من أن وظيفتنا خيارًا مثاليًا بالنسبة لك.
لذلك نرغب أن نسمع منك الأسئلة الصحيحة: ما الذي نتوقع منك تحقيقه في وقت مبكر، ما السمات التي تميز أعلى موظفينا آداءًا، ما الذي تستطيع فعله لتحقيق النتائج، كيف ستُقيَم، كل الأشياء التي تهمك، بالتالي تهمنا.
الخلاصة، أنت تعلم ما الذي يجعل العمل ذا معنى و غاية بالنسبة لك، كذلك ما الذي يجعله ممتعًا، و نحن لا نعلم؛ ليس هناك طريقة لتعلم ما إذا كنت تريد الوظيفة ما لم تطرح أسئلة ذكية. لذا نريد منك أن تطرح هذه الأسئلة!
  • ( لكني أرجو أن لا تطرح الأسئلة التي لا ترتبط بالعمل كثيرًا)
نحن نعلم أنك تريد توزان إيجابي بين الحياة و العمل، كل شخص يريد هذا.
اهدأ، أبق على كل أسئلتك التي تتعلق بالإجازة، و عما إذا كان مقبولًا أخذ نصف ساعة إضافية أثناء استراحة الغداء إذا بقيت نصف ساعة إضافية في العمل، و ما إذا كنا قد درسنا ما يتعلق بالجلوس بالمنزل لرعاية الأطفال لأن هذا سيكون رائع بالنسبة لك.
بداية دعنا نعرف ما إذا كنت الشخص الصحيح لهذه الوظيفة، ثم ما إذا كانت المهام و المسؤوليات و الواجبات.. الخ مناسبة لك؛ بعد ذلك.. نستطيع التحدث عن الراحة!
  • ( أنا أريدك أن تكون محبوبًا)
واضحة! بالتأكيد و لكنها أيضًا حرجة، المهارات و المؤهلات مهمة، لكننا جميع نرغب بالعمل مع أشخاص نحبهم، و الذين بدورهم يحبوننا.
لذا نريدك أن تبتسم، و أن تتواصل معنا بصريًا، أن تتجه للأمام حين تجلس في مقعدك، و أن تكون متحمسًا؛ هذه طريقة لتكون محبوبًا بشكل لا يصدق، علاقة صاحب العمل و الموظف هي علاقة حقيقية تبدأ بالمقابلة إذا لما يكن قبلها.
المرشح (أ) الذي يصنع انطباعًا أولًا رائعًا، و يصنع اتصالًا حقيقًا يصبح على الفور سمكة كبيرة في مستنقع القائمة القصيرة؛ ربما تمتلك مؤهلات قوية جدًا لكن إذا لم نعتقد بأننا سنستمتع بالعمل معك، ربما لن نوظفك.
(الحياة قصيرة جدًا للعمل مع أشخاص لا نحبهم)
  • (أنا أحب أن تُظهر أنك تستطيع العمل بسرعة و اقتدار)
نتوقع منك أن تقوم ببحث بسيط عن الشركة، و هذا أمر مسلم به.
لتستطيع التأثير بنا حقًا، استخدم البحث الذي قمت به لتصف لنا كيف ستعمل باقتدار و تسهم فورًا في تقدم الشركة، و الأفضل و الأكثر تأثيرًا أن تعرض مهارة معينة و كيف يمكننا الاستفادة فورًا منها.
فكر بها من جانبنا، يجب علينا أن نبدأ بالدفع لك من أول يوم، لذا نحن نحب أن نرى عائد فوري على الاستثمار بداية من اليوم الأول.
باختصار، نحن سعداء لمساعدتك في التطور إلى نجم! لكننا نحب أن تكون نجم مسبقًا.
  • ( الآن أريدك أن تخبرني أنك تريد الوظيفة و لماذا)
بنهاية المقابلة يجب أن يكون لديك شعور جيد حول إذا ما كنت تريد الوظيفة، إذا كنت تحتاج المزيد من المعلومات أخبرنا بذلك لنتمكن من معرفة كيفية اعطائك ما تحتاج لاتخاذ القرار.
إذا كنت لا تحتاج المزيد من المعلومات، أفعل ما يفعله مندوبي البيع الرائعين: أطلب الوظيفة.
أولًا، نحن سنحب حقيقة أنك طلبت الوظيفة، نحن نريدك أن ترغب الوظيفة حقًا لكننا أيضًا نريد أن نعرف لماذا ترغب بها!
لذا أخبرنا لماذا: هل تنمو و تتطور في المناصب غير الخاضعة للرقابة؟ أو هل تحب العمل مع الفرق المختلفة؟ أو هل تفضل السفر المتكرر؟ أو أنك تقوم بأفضل ما لديك عندما تكون…الخ.
اطلب الوظيفة و أثبت لنا بشكل موضوعي أنها صفقة رائعة بالنسبة لك.
  • ( يعجبني أن تتابع بصدق)
كل الـمُقابِلين يقدرون مذكرة المتابعة الموجزة (بطاقة الأعمال)؛ إذا لم يبق شيء آخر، قل بأنك استمتعت بلقائنا و أنك سوف تكون سعيد بالإجابة على أي أسئلة أخرى لأن هذه ستكون لفته مهذبه منك.
الذي حقًا نحبه _و نتذكره_ هو عندما تتابع بناء على ما ناقشناه، ربما تحدثنا عن تقنيات جمع البيانات، لذلك أنت ترسل معلومات حول مجموعة من الأدوات التي توصي بها بشده، ربما تحدثنا عن الجودة لذلك أنت ترسل قائمة تدقيق العمليات التي طورتها بحيث نستطيع تكييفها للاستخدام في شركتنا.
و كلما كنت تستمع عن كثب خلال المقابلة، سيكون من السهل التفكير بطرق للمتابعة بشكل طبيعي و بسيط.
تذكر! نأمل أن تكون المقابلة بداية لعلاقة أطول، و حتى أكثر العلاقات مهنية لا تزال تستند إلى تفاعلات حقيقة.

Jeff Haden رابط المقالة الأصلية للكاتب

حالة دارسية التميز في ظل الضعف الاقتصادي: شركة ماكدونالد نموذجًا

Posted on Updated on

واجهت المجتمعات العديد من التحديات الاقتصادية و التي أدت إلى تغيير أنماط الاستهلاك، فقد أصبح المستهلكون اليوم يشترون ما يحتاجونه و ليس ما يرغبون به. و في الوقت الذي كانت فيه العديد من الشركات تصارع من أجل البقاء خلال الأزمة المالية 2008 لاحظنا أن هناك شركات انفردت بآدائها المتميز.
من أبرز هذه الشركات شركة ماكدونلدز، فقد أوردت fORTUNE MAGAZINEN عام 2009 شركة ماك ضمن المرتبة السادسة عشر لأكثر الشركات تفضيلًا في العالم ضمن معايير الإدارة و الآداء، حيث زادت إيراداتها من 22.7 بليون دولار في العام 2007 لتصل إلى 23.5 بليون دولار في العام 2008؛ و تعتبر شركة ماكدونلدز من الشركات العالمية المعروفة و التي أحدثت تغييرًا استراتيجيًا و قامت بإدارته بالشكل الصحيح استجابة لضغوط الأزمة العالمية.
و في الوقت الذي أغلقت فيه الكثير من المطاعم أبوابها استطاعت ماك أن تفتح ما يقارب 650 منفذًا جديدًا في عام 2009، و أن تخدم 60 مليون مستهلك في نفس العام بزيادة مليوني مستهلك عن العام الذي يسبقه.
ثلثي ايرادات ماك من خارج الولايات المتحدة، ويوجد في الولايات المتحدة 14000 منفذًا، و 18000 خارجها، و تخدم الشركة 58 مليون زبون يوميًا، و في الربع الأول من عام 2009 حققت زيادة في الأرباح بنسبة 4%، و ارتفعت المبيعات بنسبة 4.3% حول العالم، كما ارتفعت المبيعات في الربع الثاني من نفس السنة لتصل الى 4.8%.
و يرجع هذا الأمر إلى التخطيط الجيد لاستراتيجيتها، حيث استطاعت أن تجذب الملايين من المستهلكين من خلال قائمة الطعام الكبيرة و الأسعار الرخيصة، و خدمة أولئك الذين لا يفضلون الجلوس في صالات الطعام. كما تقوم بـ 80% من عملياتها من خلال الامتياز أو من خلال الشركات التابعة لها، و قد أنفقت في العام 2009 ما يقارب 2.9 بليون دولار من أجل إعادة تصميم 32000 من مطاعمها و بناء مطاعم جديدة بوتيرة أسرع مما كانت عليه في السنوات الأخيرة، كما تبذل جهود مستمرة في تحسين قائمة الطعام لديها و إضافة الوجبات الخفيفة، و تعزيز المبيعات من المشروبات الساخنة، و تحسين كفاءة المبيعات من الشباك، و إعادة ترتيب الصالات، و تمديد ساعات العمل؛ و قد تجنبت الشركة تخفيض الأسعار في قائمة الطعام الخاصة بها و توجهت إلى خفض الكلفة في الجوانب الأخرى مثل استخدام السيارات الموفر للطاقة بدلًا عن السيارات التي تعمل بالبانزين، و خفض تكاليف الإعلان، و وقف بناء منافذ جديدة في الأماكن التي تشهد تطورًا ضعيفًا.
و ركزت على القيام بتحليل عميق لبيئتها الداخلية و الخارجية, ومن الأمور التي استرعت اهتمامها و تركيزها داخليًا هيكلها التنظيمي، و الجوانب المالية، الجوانب الأخلاقية، بالإضافة الى أنها اعتبرت المسؤولية الاجتماعية جزءًا لا يتجزأ من خطتها الاستراتيجية لتحقيق النجاح و ليكونوا الأفضل و ليس الأكبر, حيث أن من أهم قيم الشركة  “WE GIVE BACK TO OUR COMMUNITY”، و عكس هذه القيمة بالفعل على المجتمع من خلال صرف الملايين على مبادرات مثل دعم الاطفال ليكونوا فاعلين في المجتمع.
Full text: PDF

ترجمهُ: د. محمد العضايلة.

مراجعة و تدقيق لغوي: أسماء اليحيى.

.

استرداد الثقة

Posted on Updated on

تعتبر الثقة من الإمكانيات الرئيسية للمنظمة، و تعتبر عملية فهم كيفية بناء الثقة و دعمها و استردادها من الأمورالحرجة لكل المنظمات و بشكل أخص تلك التي تأخذ قيمها الأخلاقية و التزاماتها تجاه هذه القيم على محمل الجد؛ و ترتبط أخلاقيات الأعمال بالثقة إرتبطًا وثيقًا حيث يعتبر السلوك أو الآداء الجدير بالثقة المبدأ الأساسي في الأخلاق؛ و لكي تكون المنظمة أخلاقية لا بد أن تكون جديرة بالثقة.
و نلحظ أن الثقة و السلوك الأخلاقي يشتركان في العديد من الموضوعات تشمل مركزية القيم كقيمة النزاهة، و الفعل الذي يطابق القول، و الوفاء بالوعود، و بذل قصارى الجهد في آداء الأعمال(الإحسان)، و إبداء الاهتمام و الإحساس بالآخرين، و أخيرًا الإنصاف؛ و تقع المبادئ الأخلاقية وراء توقعاتنا لما يشكل السلوك الأخلاقي.
و تبنى علاقات الثقة القوية و الجدارة بالثقة على قاعدة أخلاقية قوية تُدعم من القادة و الأنظمة و السياسات التي تُصمم من أجل تعزيز تلك الجدارة بالثقة و الثقة بين الموظفين. بالتالي، يجب أن يتم رعاية و تعزيز الثقة كجزء من القاعدة الأخلاقية القوية.
و تعتبر الثقة اللبنة الأساسية للمنظمات في أي مؤسسة ناجحة، و عنصرًا أساسيًا للنجاح في المنظمات المعاصرة، و أشارت العديد من الاستطلاعات إلى وهن العلاقة و التشكيك المستمر بين العملاء و المستثمرين و غيرهم من أصحاب المصالح في معيار الثقة في عالم الأعمال.
و بالنسبة لمقياس ايدلمان للثقة و الذي أجري على أساس عالمي فإن ثقة الناس انخفضت في جميع أنحاء العالم بعد الأزمة المالية 2008 و حسب الدراسة فإن أقل من نصف العينة التي أجري عليها الاستطلاع ذكروا بأنهم لا يثقون بالشركات.
و يستغرق بناء سمعة للمنظمة في مجال الثقة وقتًا طويًلا و يتطلب جهدًا و استثمارًا كبيرين؛ لكن ما الذي يحدث عندما يكون هناك أزمة أو فضيحة مالية تضرب سمعة المنظمة و ثقتها و تصبح المنظمة تحت التهديد المستمر؟!
يمكن أن تكون عملية إصلاح الثقة و استعادة السمعة أمرًا شاقًا، و لكنه قابل للتحقيق، و تستطيع المنظمات بناء الثقة من خلال تعريف ما هي الثقة و شرح كيف تأسست الثقة بين الأفراد مع مرور الوقت، و تستخدم العديد من الشركات نماذج مختلفة من أفضل الممارسات لكيفية قيامها بحماية و استعادة الثقة عندما تواجه فشلًا أو أزمة.
الثقة و الجدارة بالثقة (المصداقية)
يمكن اعتبار الثقة على المستوى الشخصي بأنها إمكانية الاعتماد على هذا الشخص، بينما على المستوى التنظيمي فتسمى الثقة التنظيمية؛ و في النموذج الأكثر شيوعًا للثقة يمكن الحكم على مصداقية الطرف الآخر بالاعتماد على ثلاث أبعاد و هي القدرة (الكفاءة التقنية)، و الخير أو الإحسان (الدوافع و المصالح)، و أخيرًا النزاهة (الصدق و المعاملة العادلة) و إذا كان الحكم من خلال الأبعاد إيجابيًا فإن ذلك يزيد من فرصة المخاطرة باتخاذ القرار بالتعامل مع تلك المنظمة بمعنى أن يتم الوثوق بها و يتمثل ذلك بشراء منتجاتها و خدماتها، أو الاستثمار بها، أو العمل فيها.
و لكن إن كانت هذه السمات مثار تساؤل جدي، فقد يؤدي ذلك إلى الحذر و الإحجام عن الدخول في مخاطرة، و يؤدي انعدام الثقة إلى إعاقة التعاون، و الفشل في كفاءة عملية الرقابة، و التضييق على الابتكار، و تدمير العلاقات؛ لذا فيجب على كل طرف توفير دليل على مصداقيته  و جدارته بالثقة للطرف الآخر،  بالتالي القدرة على تعزيز الثقة أو تقويضها.
إصلاح الثقة
يمكن أن تبرهن المنظمة على جدارتها بالثقة من خلال الكفاء الفنية لعملياتها و منتجاتها و خدماتها (القدرة)، و كذلك من خلال الدوافع الإيجابية و الحرص على أصحاب المصالح المتعددين (الإحسان)، و الصدق و النزاهة في تعاملها مع الآخرين (النزاهة).
لكن النقص أو الإساءة في استعمال أي من هذه السمات قد يشكل فضيحة أو فشل يؤدي إلى تبخر الثقة في لحظة؛ و تتطلب الاستجابة الفاعلة للفشل في الثقة تدخلات للسيطرة على كل من انعدام الثقة، و إظهار الجدارة بالثقة مجددًا؛ و تشمل هذه التدخلات أولًا تعليمات انعدام الثقة، و تتضمن فرض قيود و ضوابط و شروط على سلوك الموظفين من أجل ضمان عدم تكرار الفشل؛ كما تتضمن إجراءات جديدة للامتثال، و مراجعة نظام الحوافز، و إصلاح المعايير الثقافية، و التخلص من الأطراف المذنبة أو المتواطئة، و يعتبر هذا الإجراء حد أدنى متوقع من التدخلات لكنه ليس كافيًا من أجل إصلاح الثقة.
أما الآلية الثانية فهي إظهار الجدارة بالثقة، و تشمل الإجراءات و التصريحات  التي توفر أدلة جديدة دامغة على سمات القدرة و الإحسان و النزاهة، بالإضافة إلى اصلاح تعليمات انعدام الثقة؛ و تتضمن الاعتذار، و التكفير عن الذنب، و الشفافية، و استثمارات كبيرة من أجل إظهار الجدارة بالثقة، و الممارسات الأخلاقية.
و هناك أربع مراحل من أجل إصلاح الثقة بفاعلية، و تتبع هذه المراحل تسلسلًا زمنيًا بسيطًا:
المرحلة الأولى و هي الاستجابة الفورية للجهات التي فقدت ثقتها بالمنظمة، ثم المرحلة الثانية و تشمل التشخيص الدقيق و المنهجي للأسباب و المتسببين بالفشل، و تأتي المرحلة الثالثة لتركز على القيام بسلسلة من التدخلات تهدف إلى إيجاد نظام يقوم بتوليد و الحفاظ على الثقة على مستوى المنظمة، أما المرحلة الرابعة و الأخيرة فتشمل التقييم  المنتظم لسير هذه المراحل بحيث يكون دقيقًا و متعدد المستويات، و يكون في الوقت المناسب و يمتاز بالشفافية.
.
Full text: PDF

بقلم: د. محمد العضايلة.

مراجعة: أسماء اليحيى

.